الطهور

يحتفل الناس والأهلون بختان (البنين ) احتفالا كبيرا ويتراوح عمر المحتفي 8-12 سنة مع أنه من المستحسن من الوجهة الصحية أن تجري عملية الختان في حداثة سنهم .

ويعتبر الختان من أهم الأحداث في حياه الولد المسلم بالنسبة له ولوالديه على السواء , ويتم ذلك طبق برنامج معد كبرنامج الزواج تماما

ويهنأ الحنا وجهاز جديد للأطفال المنوي ختانهم , وتقدم ثياب للأقارب وتوزع الحنا علي نساء الأقارب والحبايب , والجهاز عبارة عن (جلبيات) ذات خطوط حمراء وصفراء حريرية , وهذه الملابس سيرتديها الأولاد عند الختان .

تذهب أم الأطفال وأختهم وخالتهم الي البيوت المختلفة في الحي أو الأقارب الذين يسكنون بعيداً عن أهل الفرح ويقلن "تفضلوا عندنا...عقبال عندكم الفرح " أما الأب فيكون مشغولاً بتقطيع الخشب وصنع القهوة والشاي , وعندما يبدأ الظلام يأتي الرجال واحداً في اثر الأخر يباركون لوالد الاطفال , يشربون القهوة والشاي وكما هو الحال في كل احتفال كان الرجال والنساء يرقصون ويغنون والنساء تتجمع وترقص قائلات :

ويــــلي زمــــــــان بســــــــــــتنا

وحبـــــــــــــايبي بتتمنـــــــــــــــى

يـــــــوم الطــــــهور ان شاء اللــه

اطلـــــــع طبـــــق الحنــــــــــــا

ويلـــــي زمــــــان فرحانــــــة

وحبــــــايبي شــــــــــرحــــانة

يــوم الطـــــــهور ان شــاء الله

اطلـــــع طبـــــق ريحانــــــــة

وعندما يرى وصول رجال تغني امرأة من القريبات

وأخشــــاب جملـــه ع الطريـــــق ما رميناها

ومكــاتيب عـــدة للــــهوى مـــا بعثناهـــــــا

وبحياة روسكــم يـــا جماعــة يللــيجيتونــا

ان فقرنــــا انكــــــم مـــــــــا تســــــــيبونا

وتتعاقب الأغاني في ذلك المساء , بينما تصفق النسوة با لأيدي وتدق احدى الفتيات على تنكة كاز أو زيت فارغة أو طبلة ان وجدت , أما الأغاني فكانت ترافق الرقص ففي وسط المجموعة يكون فراغ صغير ترقص فيه امرأة تارة منفردة وتارة مع أخريات بحركات رشيقة مبهجة وباسلوب جاد , ويجب أن نشير هنا انه كلما رقصت امرأة في هذا الحفل كان لا بد أن ترقص أمام الأبناء في فرح تلك المرأة على أبنائها فمبدأ الرد هو الذي يحكم العلاقات بين الناس , كل شيء بين , فالمشاركة الوجدانية في الحزن والافراح يجب ان ترد كاملة .

وفي يوم الختان يصنع الطعام , وهو عبارة عن وجبة من الرز واللحمة تقدم للضيوف وسط زغاريد النساء .

وفي ساعات ما بعد العصر يبلغ الاحتفال ذروته والكل يترقب ذلك العمل العظيم الجذاب , يلبس الأولاد جلابيبهم الحريرية المخططة وعلى جبينهم "الخرزة الزرقاء" التي تحمي من العين الشريرة وقلادة من ذهب على صدره ويزف بالسيوف وبقية النساء تصفق وتزغرد , والأخريات يحملن أطفالهن اما على الذراعين أو على الأكتاف .

بعد ذلك يختن الأولاد ويقف الرجال في حلقة وتحمل الام أصغرهم وتقف النساء خلف الرجال ومحظور عليهن أن تكون احداهن غير طاهرة ,فان ذلك يعتبر ذنباً كبيراً ويصبح الأولاد شبه مرضي!!

يشكل الرجل حلقة مغلقة حول الختان وداخل الحلقة يدخل الخال أو العم الولد الأول وتسمع صرخة حادة , ثم يحمل فوق أكف الرجال بعد ربط جرحه ,ثم ينقل إلى البيت و الدموع تنهمر من عينيه على وجهه، أما الولـــد الثاني فيكون حذرا من رد الفعل عن أخيه فيصرخ عندما يدخل الحلقة ،ثم يأتي دور الطفل الصغير الذي تقف به أمه بعيدا ويفعل بهما نفس الشئ

أما النساء اللواتي كن يقفن بعيدا ويصفقن فيغنين أثناء عملية الختان:

يــا خالتي يــا خيه أمـــي خبينــي تــحــت الصــــنـــدوق

إن أجا المـــطــهر ســأل قولـــــو محمد راح ع الــســوق

و بالله يــا مطاهـــــــــــر والله يحميـــــــــــــــــــــــــــــــــك

مظـــــــي لي موساتـــك وخـــفــــف لـــــي ايديــــــــــــــك

وتقول الاغنية الشعبية في هذه المناسبة :

يا مطاهر الصبيان بـــــالله عـليـــــــــــــــك

لا توجـع الصبيان لأدعي عليـــــــــــــــــك

وبعد عملية الختان تغني النساء :

طاهره يا مطاهر وناوله لأمـــــــــــــه

يا دموعه الغالية نزلت ع كمــــــــــــه

طاهره يا مطاهر وناولــه لأبـــــــــوه

يا دموع محــمــــد يا لولو لظــمــــوه

طاهره يــا مطاهــر وناولــه لســيـــــده

يا دمــوعـه الغالية نــزلت على إيـــده

وتقوم الأم بوضع الجزء الذي يقطعه المطهر "الغلفة " في حقيبة صغيرة ، ويدفن كي لا تأكلها الكلاب و اذا أكلتها فسيأتي الضرر !!

و أخيرا تغني النساء لأم المطاهرين :

يا أم المطهر جينا نهنيك

نرقص ونغني في علاليك

يا أهل المطهر جينا نفرحكوا

نرقص ونغني في مطارحكوا

يا أهل المطهر و افتحوا الباب

خلينا نسجل فـــــي أول الأورق

ثم يعود ( المزين ) في اليوم التالي ليعالج الجرح و يضع العقاقير الطبية على العضو المجروح ، ويهدي إليه في اليوم التالي _غير أجرته التي أخدها في اليوم الاول _ الحلوى و ضروري أن يكون ديكين بلديين في يده .

معرض الصور

عدد الزوار اليوم :
1093