الانفاق – الحدود المصريه الفلسطينية

زياده الحصار في قطاع غزة بأواسط عام 2007، حيث فرضت إسرائيل حصاراً اقتصادياً محكماً عليها، بحيث أغلقت المعابر الاقتصادية، وأوقفت الحوالات المالية، وأعلنت وقف التعاملات التجارية. وأوشك قطاع غزة على الانفجار بسبب سوء الظروف المعيشية، مما دفع الناس في قطاع غزه لأن تشرع في إجراءات بديلة كان على رأسها الأنفاق على الحدود المصرية وهي الانفاق بين سيناء وغزه بحيث وصل عدد الانفاق علي حدود ما يقارب 1200 نفق وذللك لسد متطلبات الحياتية لاهالي غزة ومنذ أواخر 2009، طرأ تكبير وتوسيع لها من تحت الأرض، لتلائم أنفاق دول كبرى، حيث توجد أنفاق تصنع من الباطون، تمشي فيها شاحنات ممتلئة بالبضائع والمحروقات، بصورة متاحة بدون أي إزعاج من أحد!

أن قطاع غزة يشهد حالة رائجة من "صناعة الأنفاق"، وتضم في صفوفها ما بين 20-25 ألف عامل، من على كلا جانبي الحدود المصرية الفلسطينية، ويبلغ حجم البضائع وتكلفة المنتجات التي يتم تهريبها من مصر إلى غزة مليار دولار سنوياً!

معرض الصور

عدد الزوار اليوم :
359