بلدية الشوكة

 

أولا: نبذة عن المنطقة من الناحية الجغرافية و الموقع و تعداد السكان:

تقع منطقة الشوكة في الجنوب الشرقي من قطاع غزة حيث يحدها من الناحية الغربية مدينة رفح و يفصلها شارع صلاح الدين عن المدينة ، ويحدها من الجنوب معبر العودة إلى جمهورية مصر العربية والحدود المصرية الفلسطينية ، ويحد منطقة الشوكة من الناحية الشرقية الخط الأخضر ومعبر صوفا ، ومن الناحية الشمالية منطقة الفخاري. ويبلغ عدد سكان منطقة الشوكة 14000 نسمة

, نسبة الذكور 51% والإناث 49% ونسبة الأطفال في الطرفين 60%..كما وتبلغ مساحتها الإجمالية حوالي 22000 دونم. الأراضي الزراعية منها 50% ومنطقة الشوكة تعتبر ذات أهمية استراتيجية كبيرة جدا إذ يمكن اعتبارها بوابة قطاع غزة إلى العالم الخارجي حيث يقع فيها مطار غزة الدولي و معبر العودة إلى مصر ومعبر صوفا أيضا.

** بلدية الشوكة:

تم تأسيس لجنة مشاريع الشوكة في العام 1996 حيث رفعت في العام 1999 إلى مجلس قروي ثم بعد ذلك إلى بلدية في العام 2004.

وقد تولى المجلس البلدي الجديد مهامه من تاريخ 25/02/2005م، ويتكون هذا المجلس من 11 عضو ويترأسه الأستاذ/ منصور بريك

ثانيا: الوضع الاقتصادي والبيئي و استعمالات الأراضي:

لعل موقع منطقة الشوكة يدل على قدر المعاناة والمشاكل الاقتصادية في المنطقة إذ أن هذه المنطقة تعتمد أساسا على الزراعة وهي تعتبر سلة غذاء للقطاع إلا أن ما تواجهه المنطقة من مشاكل تعيق من النمو الاقتصادي في المنطقة خصوصا بسبب نقص المياه وممارسات السلطات الإسرائيلية ( هدم للمنازل، تدمير للطرق، تجريف للأراضي والأشجار, تقطيع خطوط مياه...) هذا علاوة على تدني أسعار الخضراوات والمنتجات بسبب الإغلاقات المستمرة.

ترتفع نسبة البطالة في المنطقة بدرجة كبيرة حيث أن المصدر الأساسي للدخل هو الزراعة والعمل داخل الخط الأخضر. إلا أن أحوال الزراعة المتردية وعدم تمكن العمال من العمل داخل الخط الأخضر رفع نسبة البطالة في المنطقة وأصبحت الغالبية العظمى من السكان دون مستوى خط الفقر مما يستدعي الأمر وبالضرورة خلق فرص عمل مناسبة. كما أن الوضع المتردي للشوارع والطرق ( شوارع ترابية وعرة ) تؤثر تأثيرا سلبيا كبيرا على حركة نقل المنتجات الزراعية إلى الأسواق الخارجية كما أن النقص الشديد في المياه (مياه الشرب خصوصا) تؤثر تأثيرا سلبيا كبيرا حيث يقوم السكان بشراء المياه للاستخدام المنزلي بأسعار باهظة هذا بالإضافة إلى ارتفاع نسبة الأملاح والنترات في هذه المياه.

كما تعاني منطقة الشوكة من عدم استمرار نقل النفايات بشكل يومي من الشوارع مما يؤدي إلى تراكمها في المفترقات بأكوام كبيرة نظراً لوجود سيارة نظافة واحدة تغطي مناطق ثلاث بلديات ( الشوكة والنصر والفخاري ) وتعمل لمدة يومين فقط في الأسبوع في كل منطقة ، مما يضطر البلدية إلى تأجير كباش وسيارة شحن أسبوعياً لنقل هذه النفايات للمكب التابع لبلدية رفح ، كما تعاني المنطقة من عدم وجود مكب خاص بالبلدية مما يضطرنا لاستخدام مكب بلدية رفح الموجود في صوفا مقابل دفع رسوم شهرياً على كل طن من النفايات .

ثالثاً: البنية التحتية:

البنية التحتية تكاد أن تكون معدومة في المنطقة حيث لا توجد شبكة صرف صحي. وقد قامت البلدية حديثاً بإنشاء شبكة مياه يتم تغذيتها من بئر يبعد 10 كيلو متر غرب منطقة الشوكة وهذه الشبكة تغطي 25 % من سكان منطقة الشوكة. هذا علاوة على أن كمية المياه الواصلة هي أقل بكثير من الكمية المطلوبة. كما أن غالبية شوارع المنطقة هي شوارع ترابية وعرة مما يستدعي الأمر لفتحها ورصفها. أما بالنسبة للكهرباء فإن الشبكة الحالية بحاجة إلى توسعة.

رابعاً: أثر الاجتياح الأخير على منطقة الشوكة:

تعرضت بلدة الشوكة لاجتياحات متكررة من قبل العدو الإسرائيلي خلال انتفاضة الأقصى و كان أشرسها الهجمة الأخيرة و التي بدأت بتاريخ 25/6/2006 و التي ما زالت مستمرة و قد دمرت الكثير من المنازل السكنية و جرفت أغلب الأراضي الزراعية و ما عليها من دفيئات زراعية و أشجار و مزارع دواجن و ماشية مما زاد من معاناة سكان المنطقة و زيادة نسبة البطالة و تردي الوضع المعيشي .

** مشاكل مخلفات الزراعة :

تعاني المنطقة من مشاكل المخلفات الزراعية والتي ينتج عنها أضرار بيئية وانتشار الروائح الكريهة وإغلاق الطرق وخاصة الفرعية وانتشار القوارض والحشرات وبل أدت إلى حادث سير لدراجة نارية حيث تكون المخلفات الزراعية مادة لزجة على الطريق.

أخطر المشاكل هي وجود زجاجات وعبوات وأكياس أدوية زراعية فارغة يلعب بها الأطفال وطلاب المدارس بل وتسممت بعض أغنام الرعاة.

معرض الصور

عدد الزوار اليوم :
1089