مبادرة "خيرنا لبلدنا" لدعم المنتج الوطني

 
أطلق فريق شبابي من جمعية يبوس الخيرية مبادرة "خيرنا لبلدنا"، تهدف إلى تعزيز المنتجات الوطنية ومقاطعة المنتجات الإسرائيلية ودعم السوق المحلي، وهي إحدى أنشطة مشروع الشراكة من أجل التنمية والذي تنفذه الجمعية بالشراكة مع مركز العمل التنموي معاً وتمويل مؤسسة التضامن البلجيكية.
وتتلخص فكرة المبادرة في توعية وارشاد أفراد المجتمع وتعزيز انتمائهم للوطن وتشجيع الاعتماد على الذات في الإنتاج، لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال، الذي يعتبر أحد أهم مظاهر المواطنة الصالحة، وذلك من خلال عقد ورش عمل وندوات داخل الجامعات وفي المراكز الشبابية والمدارس الثانوية.
وقام فريق البرنامج بتنفيذ عدة زيارات تشبيكيه لعدد من مصانع وشركات وطنية وشملت أيضاً وزارة الاقتصاد والغرفة التجارية بهدف الترويج لفكرة المبادرة.
ويقول منسق المشروع أحمد معمر، إن :"سيتم تنفيذ العديد من الأنشطة ضمن المشروع في الفترة القادمة منها، ورش عمل , وندوات داخل المؤسسات الشبابية والجامعات الفلسطينية , وحلقات إذاعية, وإنتاج فيلم وثائقي, ومسابقة أفضل تصميم . وذلك بهدف دعم المنتج الوطني ومقاطعة البضائع الإسرائيلية."
ويضيف لـ مراسل "دنيا الوطن" وهو يقف في أحد محلات بيع المنتجات لتوعية المواطنين من خطر شراء المنتجات الإسرائيلية :"نحن نهدف ونسعى من خلال هذه المبادرة إلى الحد من البطالة المتفشة في المجتمع الفلسطيني عن طريق تشجيع الشركات الفلسطينية على توسيع نطاق عملها في المنتج الوطني لاستيعاب أيدي عاملة جديدة."
وتابع معمر :"ونحاول البحث عن الاستقلالية وعدم التبعية الاقتصادية للاحتلال ومنتجاته، وايضاح دور ذلك في تعزيز ودعم الحالة الاقتصادية الوطنية."
وبين منسق المشروع أن هذه المبادرة تُعطي الحق للجميع في ممارسة الدور الوطني لدعم القضية الفلسطينية ومحاربة الاحتلال الإسرائيلي.
يذكر أن هذا المشروع ينفذ في عدد من مؤسسات قطاع غزة والضفة الغربية، وتأتي فكرته في اطار برنامج تعزيز دور الشباب وتمكينهم مجتمعياً.
 
 

معرض الصور

عدد الزوار اليوم :
361